المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع
Untitled Document




















الرئيسية المؤلفين الموضوعات معارض نشاطات
 في 

 

 العقلانية التطبيقية
 تفاصيل الكتاب
 إسم المؤلف:  غاستون باشلار/ت.بسام الهاشم
  الدار :  المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع
  موضوع الكتاب:  فلسفة
 عدد صفحات الكتاب : 384
 سنة النشر: 2001
  نوع الكتاب: عادي
  مقاس الكتاب: 14 × 20 
 وزن الكتاب:  جرام
 الكتاب متوفر: نعم
 سعر السوق :8 $
نسبة الخصم: %      
أخبر صديق عن هذا الكتابأخبر صديق عن هذا الكتاب
نبذة عن الكتاب

إن المبادئ التي عليها يقوم كتاب العقلانية التطبيقية، فما هي، كما يبدو لنا، إلا المبادئ إياها التي كان باشلار قد أودعها قبل خمس عشرة سنة، في كتابه العقل العلمي الجديد. غير أن المؤلف، في كتابه المتأخر زمنياً، يعاود قراءة تلك المبادئ في ضوء مفهومين جديدين ما كان العقل العلمي الجديد ليتسع لهما، وهما "الفلسفة المتحاورة" و"العقلانية الإقليمية". أما الأطروحات الأساسية التي يقيمها فيلسوفنا في وجه هذه المفاهيم، فهي التالية: ليس ثمة عقل ثابت يحكم جميع أنماط معرفتنا، فالعقل نتيجة من نتائج العلم، وهو إنشاء لاحق غايته الإفصاح عن المناهج العلمية. ليس ثمة منهج شامل. فالمنهج، مثل العقل، مبني لاحقاً، إنطلاقاً من العمل الواقعي للعالم. ولا يستطيع إلا أن يكرر ما سبق العثور عليه. فالمناهج المبنية لاحقاً عقيمة دائماًواقع العلم. أين تكمن إذاً خصوصية العلم؟ في بناء نموذج رياضياتي من شأنه لا تأدية الحساب عن الظواهر المعاينة فقط، بل أكثر من ذلك، استثارة مجموعة جديدة من الظواهر، بل واقع جديد، عن طريق الاختبار. العلوميات: يتضح إذاً أن ليس بالإمكان دراسة العقل العلمي إلا من داخل، حيث تنشأ الظاهرة، حيث ينبسط عالم مريّض. لكن على هذا المستوى، تصطدم ممارسة العالِم بالأفاهيم والصور التي يستمدها من عالمه الثقافي ومن مُعاشه اليومي. فينبغي أيضاً دراسة أصل هذه الأفاهيم واشتغال هذه الأفاهيم، التي ستترجم نماذج رياضياتية معقدة (هل الكهيرب شيء أم مجموعة معادلات؟) بهذه المبادئ الأربعة يتحدد إذاً العقل العلمي الجديد الذي انتهى بشلار، في الكتاب الحاضر، الى تسميته على نحو أكثر عينية وارتباطاً بالفلسفة المعتملة في داخله، العقلانية التطبيقية.


عن الدار إتصل بنا راسلنا الرئيسية