المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع
Untitled Document




















الرئيسية المؤلفين الموضوعات معارض نشاطات
 في 

 

 حكاية السياسة
 تفاصيل الكتاب
 إسم المؤلف:  د. عبد الخالق عبد الله
  الدار :  المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع
  موضوع الكتاب:  علوم سياسية واعلامية
 عدد صفحات الكتاب : 340
 سنة النشر: 2006
  نوع الكتاب: عادي
  مقاس الكتاب: 21 × 15 
 وزن الكتاب:  جرام
 الكتاب متوفر: نعم
 سعر السوق :10 $
نسبة الخصم: %      
أخبر صديق عن هذا الكتابأخبر صديق عن هذا الكتاب
نبذة عن الكتاب

يسرد هذا الكتاب حكاية السياسة من البداية وحتى النهاية، منذ كانت بذرة إلى أن أصبحت شجرة، ومنذ كانت محصورة بين النخبة الى أن أصبحت أكثر حضوراً وتغلغلاً وتحكماً انتشاراً في كل زاوية من زوايا المعمورة. ورغم قدمها وسعة انتشارها وعمق تأثيرها ودخولها مرحلة نوعية جديدة في بداية القرن الجديد، تظل السياسة غامضة كل الغموض وتستجدي المزيد من الكتابة وسرد الحكاية، فالسياسة تمر بمراحل ولكل مرحلة حكاية ولكل عصر حكايته الخاصة مع السياسة والسياسيين، لقد تمددت السياسة طولاً وعرضاً وأصبح من الضروري فهمها والاقتراب منها والكشف عن غموضها والدخول الى عالمها في هذا العصر بالذات الذي هو عصر السياسة والتسييس، ورغم أن حكاية السياسة قديمة وموغلة في القدم إلا أنها تتجدد باستمرار والكلمة الأخيرة في موضوع حياتي ضخم كالسياسة لم تكتب بعد، أما الحكاية الأخيرة فإنها لم تدون بعد خاصة وقد أصبحت السياسة أكثر عولمة من أي وقت آخر. يأتي هذا الكتاب لسرد حكاية السياسة بعد أن تمت عولمتها، فلم تعد السياسة كما كانت في السابق شأناً محلياً، لقد غادرت السياسة مرحلة المحلية الى العالمية ودخلت كغيرها من الظواهر الحياتية والفكرية الى عصر العولمة، عولمة السياسة هي آخر مستجدات السياسة وعنوان الفصل الأخير من حكاية السياسة. كيف تختلف الحكاية الجديدة عن الحكايات القديمة؟ هل قصة السياسة في عصر العولمة هي نفس القصة في مرحلة ما قبل العولمة؟ كيف ستكون الحكاية بعد أن تعولمت السياسة وأصبحت تنتقل بسرعة الضو، وبحرية تامة وصارت السياسة في كل أرجاء العالم مرتبطة بالسياسة في كل أرجاء العالم؟ هل عولمة السياسة ولحظنتها تعني نهاية السياسة أم بداية دخولها مرحلة نوعية جديدة ومختلفة كل الإختلاف عن السياسة الواردة في الحكايات القديمة؟ صمم هذا الكتاب للإجابة على مثل هذه التساؤلات ويتوجه لكل من يود أن يتعرف الى حكاية السياسة.


عن الدار إتصل بنا راسلنا الرئيسية